Skip navigation links
الاتصالات والمعلومات
الأغذية والمشروبات
الآلات
البنية التحتية
التكنولوجيا البيئية
الخدمات المالية
الرعاية الصحية
الزراعة
السياحة
الطاقة
العقارات
الكيماويات
اللوجستيات
صناعة السيارات
مراكز الاتصالات
هذه الصفحة هي صفحة المعاينة قبل الطباعة.
اضغط هنا للعودة إلى الصفحة.
طباعة صفحة
 

صناعة السيارات 

تعود بدايات صناعة السيارات في تركيا إلى مطلع الستينيات من القرن الماضي، مع تبني أولى الجهود لتطوير وإنتاج أول سيارة ركاب تركية الصنع. وخلال فترة التصنيع والتقدم السريع، تحول هذا القطاع الرئيسي من شراكات قائمة على تجميع أجزاء السيارات إلى صناعة مكتملة النمو تتميز بإمكانات تصميم وطاقة إنتاجية ضخمة. ومع التزامها بمعايير الجودة والسلامة العالمية بل وتفوقها عليها، أصبحت صناعة السيارات التركية اليوم على أعلى درجات الكفاءة والتنافسية من خلال إنتاجها الذي يمتاز بالقيمة المضافة.

 

وترتكز قدرات التصدير والبحث والتطوير للقطاع على مستويات عالية من الإنتاج، والتي تعود بدورها إلى التعاون القائم بين المقومات الأساسية للصناعة، مع أقسامها الفرعية، والتفاعل الإيجابي من خلال المشروعات المشتركة بين الجامعات والصناعة والمرافق اللوجيستية المتقدمة. وتتميز صناعة السيارات التركية بالتوافق التام مع المعايير البيئية والفنية للاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى التشريعات الدولية الأخرى. وتعد الطاقة الإنتاجية التي تلبي توقعات المستهلكين بسهولة واحدة من أبرز ركائز الصناعة.

 

استطاعت صناعة السيارات التركية، التي تشهد تحسنًا يحافظ على هيكلها الذي يتسم بالابتكار والمرونة في ظل بيئة شديدة التنافسية، النهوض بالبلاد لتتصدر مكانة عالمية رائدة، حيث احتلت تركيا المركز السادس عشر بين الدول المصنعة للسيارات في عام ٢٠١٠، في ظل إنتاجها لأكثر من مليون سيارة، في حين أنها تُعد أكبر منتج للسيارات التجارية في أوروبا. يتم تصدير حوالي ٧٠ في المائة من الإنتاج المحلي. في الوقت ذاته، بلغ عدد السيارات التي بيعت في السوق المحلية حوالي ٨٠٠٠٠٠ سيارة في عام ٢٠١٠.

 

ويعمل بصناعة السيارات التركية، التي تتكون من ١٧ شركة إنتاج أساسية محلية وأجنبية، تدعمها نحو ٤٠٠٠ شركة تعمل في الصناعات الفرعية لهذا المجال، نحو ٣٠٠٠٠٠ عامل على أعلى درجات الكفاءة.

 

وقد تجاوز نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي لتركيا في السنوات الأخيرة ١٠٠٠٠ دولار أمريكي نتيجة النمو في الاقتصاد واستقرار الهيكل المالي، مع زيادة الطاقة الإنتاجية تماشيًا مع الطلب المحلي. ويشير عدد السيارات لكل ١٠٠٠ شخص، والذي كان يعادل ٢٠٠ سيارة تقريبًا في عام ٢٠١٠ (١٠٠ سيارة لكل ١٠٠٠ شخص)، إلى الإمكانات القوية التي يتميز بها القطاع.

 

بالإضافة إلى الجمعيات والاتحادات المهنية، مثل اتحاد شركات تصنيع السيارات (OSD)، واتحاد موزعي السيارات (ODD)، واتحاد شركات تصنيع قطع الغيار والمكونات (TAYSAD)، واتحاد أولوداغ لجمعيات مصدري قطع غيار ومكونات السيارات (UTAYSÝB)، تشارك برامج البحث والترويج، بما في ذلك مركز أبحاث وتطوير تقنيات السيارات (OTAM)، ولجنة الترويج لصناعة السيارات (OETK) بفعالية في توجيه القطاع. وتسهم العلاقات الدولية لهذه المؤسسات بالإضافة إلى قوة التمثيل التي تتمتع بها في تعزيز ثقل قطاع السيارات التركي على الصعيد الدولي.

 

وقد تم وضع أهداف طموحة للمستقبل القريب بالنسبة لصناعة السيارات التركية، تشمل الوصول إلى مليوني وحدة في إنتاج السيارات، وتحقيق حجم صادرات بقيمة تعادل ٥٠ مليار دولار أمريكي، والقيام بعمليات بحث وتطوير وإنتاج وتطوير متنوعة تتكلف مليارات من الدولارات الأمريكية وتكوين "قاعدة إنتاج سيارات" توفر ٦٠٠٠٠٠ فرصة عمل وتقوم بتصنيع منتجات بجودة عالمية تحمل قيمة مضافة.  

تقارير مرتبطة

Automotive Industry Report
التنسيق : PDF
الحجم:1MB

بيان صحفي

21-09-2012-ISPAT-SUMITOMO
التنسيق :PDF
الحجم :50KB
 
10-01-2012-ISPAT-MUBEA
التنسيق :PDF
الحجم :271KB
 
01-12-2011-ISPAT-FEV
التنسيق :PDF
الحجم :280KB
 
12-01-2009-ISPAT-CRH
التنسيق :PDF
الحجم :58KB
 
17-10-2008-ISPAT-GATES
التنسيق :PDF
الحجم :59KB
 
13-10-2008-ISPAT-TAFE
التنسيق :PDF
الحجم :58KB