Skip navigation links
3M
Albaraka Turk
Avanti
BASF
BNP Paribas
Bosch
Cargill
Citibank
Coca-Cola
Delivery Hero
DHL
Ericsson
Ford
GE
GSK
Hitachi
Huawei
Hyundai
ICBC
Intel
Kuveyt Turk
MAN
MANGO
Microsoft
Nestlé
NGN
Novartis
Pfizer
Pirelli
Schneider Electric
Shell
Siemens
Toyota
UniCredit
Unilever
UPS
هذه الصفحة هي صفحة المعاينة قبل الطباعة.
اضغط هنا للعودة إلى الصفحة.
طباعة صفحة

Intel 

 

تعد شركة "إنتل" – التي يعود تاريخ تأسيسها في الولايات المتحدة الأمريكية إلى عام 1968 – الرائد العالمي في مجال التكنولوجيا القائمة على عنصر السليكون. وتطوّر الشركة تقنيات ومنتجات جديدة من شأنها تحسين جودة العمل والحياة الاجتماعية. وتتعدى "إنتل" آفاق التجديد والابتكار وتساعد الناس في جعل تجاربهم اليومية غنية بالمعلومات بفضل فريق عملها الذي يبلغ قوامه أكثر منه 107,000 موظف حول العالم.

 

وبالإضافة إلى مجال عملها الرئيسي، ترعى شركة "إنتل" مهندسين وعلماء المستقبل من خلال الأهمية التي توليها للاستثمار، والتجديد، والأبحاث والتطوير بهدف تطوير الدول وإنمائها إلى جانب رفع قدرتها التنافسية. كما استثمرت الشركة سنويًا بمبلغ يقدّر 10.8 مليار دولار أمريكي في المتوسط في مجال الأبحاث والطوير العالمي في الفترة من 2012 إلى 2014.

 

يقدم برنامج التعليم العالي التابع لشركة "إنتل" لطلاب الجامعات ريادةً عالميةً في مجال الأبحاث، ودعمًا تقنيًا مباشرًا ومهاراتٍ في ريادة الأعمال، مما يسمح بنقل الخبرة والمعرفة الواسعة بالتكنولوجيا إلى الاقتصاديات المحلية. ويتم ذلك بالتعاون مع حواليّ 3000 مؤسسة جامعية في أكثر من 90 دولة.

 

وتعد التكنولوجيا، والأبحاث والتطوير، والتجديد مفاتيحًا أساسية لتعزيز القدرة التنافسية العالمية لتركيا وذلك عبر شراكاتها مع الجامعات ورواد الأعمال. تعكف "إنتل" على إجراء البحوث فائقة التطور في مجالات التعليم، والأجهزة الإلكترونية التي يمكن ارتداؤها (Wearables)، والأجهزة الذكية المتصلة بالإنترنت، بجانب عملها مع عدة جامعات مثل جامعة الشرق الأوسط التقنية، وجامعة إسطنبول التقنية، وجامعة "بوغازيجي"، وجامعة "باهتشه شيهر"، وجامعة "بيلكنت"، وجامعة "كوتش".

 

وقد ساهمت الشركة في السنوات الأخيرة في عدة استثمارات في مجال الأبحاث والتطوير الجامعيّ، بما فيها التبرّع بمقدار 1130 لوحة من نوع "إنتل غاليليو" لأعضاءٍ جامعيين يبلغ عددهم 62 عضوًا في 38 جامعة في تركيا في إطار برنامج "غاليليو للعطاء" التابع لشركة "إنتل". وطورت جامعة إسطنبول التقنية منهجًا دراسيًّا تركيًا بواسطة لوحات "إنتل غاليليو"، حيث استخدمتها في برنامج منحتها الدراسية الخاص بمختبرات تصميم الأنظمة المدمّجة.

 

كما ساهمت شركة "إنتل" أيضًا في منح معدات تبلغ قيمتها 2.5 مليون دولار أمريكي لتطوير إمكانيات البحث والتطوير والسعة الإنتاجية الخاصة بالأنظمة الهكروميكانيكية الدقيقة المستخدمة في مركز الأبحاث والتطبيق التابع لجامعة الشرق الأوسط التقنية، والذي يساعد في تطوير المستشعرات الدقيقة المستخدمة في الأنظمة الذكية.

 

وقد استثمرت شركة "إنتل" و"إنتل فاونديشن" بمبلغ يقدر بأكثر من مليار دولار أمريكي في مشاريع تعليمية حول العالم، انطلاقًا من وعيها بأن التعليم يغيّر الناس ويلهمهم ويوسّع آفاق الرؤية والأحلام لديهم. وتطوع موظفو الشركة للعمل أكثر من 4 ملايين ساعةً في برامج التعليم لأكثر من 100 دولة. وبلغ عدد المعلمين في شركة "إنتل تركيا" أكثر من 200,000 معلم، كما بلغ عدد الطلاب ما يقارب 100,000 طالب بفضل برامج التعليم والتعلم "إنتل تشيتش" و"إنتل ليرن" والتي تم تنظيمها بالتعاون مع وزارة التربية الوطنية. وتواصل شركة "إنتل تركيا" استثمارها في التعليم من خلال العمل على مشروع "التعليم في المستقبل" بالتعاون مع المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بإسطنبول. وبالإضافة إلى برامج التعليم الخاصة بشركة "إنتل"، فإنها ترعى أكبر مسابقة دولية في العالم للعلوم في مرحلة ما قبل الالتحاق بالجامعة، والتي تحم اسم "مسابقة إنتل الدولية للعلوم والهندسة"، حيث يستعرض فيها أصحاب أعلى العقول العلمية الشابة من حول العالم مواهبهم على المستوى الدولي.

 

وبالإضافة إلى الاستثمارات والمشاريع البارزة في التعليم، تدعم شركة "إنتل" التجديد والقدرة على إدارة الأعمال التي تتطلب المغامرة عبر برامجها المتعددة في تركيا.

 

ومن أجل الدفع ببرنامج غاليليو للعطاء التابع لشركة "إنتل" نحو الأمام، وتقديم الدعم والإلهام للشباب المبتكرين عبر تطوير أفكار ومنتجات جديدة، فإن المشاريع المطورة بواسطة اللوحات الخاصة بـ"إنتل غاليليو" التي تم التبرع بها قد حصلت على فرصتها للمشاركة في مسابقة "الأفكار الجديدة والأعمال الجديدة لعام 2015" التابعة لمجمع "ميتوتيك" التركي للتكنولوجيا بهدف الحصول على جوائز مالية والوصول عالميًا إلى المنظومة البيئية الخاصة بشركة "إنتل". كما أصبحت شركة "إنتل" شريكًا بارزًا للمركز الخاص بالبرامج التأهيلية لتسريع وتيرة ريادة الأعمال التابع لمجمع "تي جامب" – "ميتوتيك" بمدينة سان فرانسيسكو. ومن المتوقع أن يوفر هذا المركز فرصًا قيمة لرواد الأعمال الأتراك تساعدهم في تحقيق اندماجٍ أفضل مع المنظومة المتكاملة لمنطقة "سيليكون فالي".

 

وتدعم شركة "إنتل" أيضًا المشاريع العامة للبرامج التأهيلية لريادة الأعمال، حيث قدمت شركة "إنتل" في تركيا مساهمات مالية للبرنامج التأهيلي لإدارة الأعمال ‎1512b والذي نظمه مركز الأبحاث العلمية والتكنولوجية في تركيا ووزارة العلوم والصناعة والتكنولوجيا. وتستمر الشركة في الإبقاء على مكانتها كشريكٍ بارزٍ من خلال توفير برامج للإرشاد، وتقييمات الأداء، ومساهمات على المدى البعيد للبرنامج التأهيلي BiGG 1601 والذي يعد الإصدار الجديد لبرنامج ‎1512b.

 

وتعلق شركة "إنتل" أهمية كبرى على برامج ريادة الأعمال الاجتماعية، بالإضافة إلى التعليم والبرامج التأهيلية لإدارة الأعمال الخاصة بالتكنولوجيا. وفي ضوء هذه الرؤية، فقد تم العمل بمشروع "سولوشن بوكس" – الذي يعد أشمل منصة لبرامج إدارة الأعمال الاجتماعية عبر الإنترنت في تركيا – منذ عام 2014، بينما ظل مشروع "أفكار شابة ونساء قويات" قائمًا بالتعاون مع وزارة الأسرة والسياسات الاجتماعية ومنظمة سيدات الأعمال في تركيا منذ 2013.