Skip navigation links
3M
Albaraka Turk
Avanti
BASF
BNP Paribas
Bosch
Cargill
Citibank
Coca-Cola
Delivery Hero
DHL
Ericsson
Ford
GE
GSK
Hitachi
Huawei
Hyundai
ICBC
Intel
Kuveyt Turk
MAN
MANGO
Microsoft
Nestlé
NGN
Novartis
Pfizer
Pirelli
Schneider Electric
Shell
Siemens
Toyota
UniCredit
Unilever
UPS
هذه الصفحة هي صفحة المعاينة قبل الطباعة.
اضغط هنا للعودة إلى الصفحة.
طباعة صفحة

Microsoft 

 
بدأت مايكروسوفت تركيا رحلتها في عام 1993 على أيدي 6 من الرواد الذي تبنوا رؤية "تركيا متنامية من خلال تقنيات تكنولوجيا المعلومات"، واليوم تواصل مايكروسوفت تركيا هذه الرحلةبنحو 400 موظف. إن مايكروسوفت تركيا -وهي في ذات الوقت مركز مايكروسوفت في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا التي تضم 79 بلدًا- تقدم مساهمات كبيرة للناتج التركي وسوق العمل التركي من خلال نظام بيئي يشمل أكثر من 11,000 شريك تجاري.

 

تؤمن مايكروسوفت بأن تركيا جديرة بأن تكون في مصاف الأماكن الأكثر جاذبية للمستثمرين في قطاع تكنولوجيا المعلومات. وانطلاقًا من سعيها إلى تحويل تركيا إلى مجتمع منتج -لا مستهلك- لنظم المعلومات، تقوم مايكروسوفت تركيا بتنفيذ الكثير من المشروعات والاستثمارات.

 

وتحتل مايكروسوفت تركيا مركزًا خاصًا، وتخضع أنشطتها لرقابة دقيقة من قِبَل شركة مايكروسوفت على نطاق عالمي. وعقب الزيارة التي قام بها بيل جيتس رئيس مجلس إدارة مايكروسوفت كوربوريشن إلى مايكروسوفت تركيا في عام 2006، أصبح يُنظر إلى مايكروسوفت تركيا كواحدة من الخمسة مكاتب القُطْريَّة التي تتمتع بأكبر القدرات في العالم في عام 2007.

 

وفي عام 2007، تم نشر رسالة جان فيليب كورتوا نائب الرئيس الأول لشركة مايكروسوفت كوربوريشن التي تقول: "مايكروسوفت تحب تركيا وتثق فيها، وتركيا تحب مايكروسوفت وتثق فيها"، من خلال الإعلانات في كلٍّ من إسرائيل وروسيا وإسبانيا والهند وألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة وغيرها من البلدان الأخرى ذات الاقتصادات المتقدمة بالتعاون مع وكالة دعم وتشجيع الاستثمار التابعة لرئيس وزراء تركيا؛ الأمر الذي اعتُبِرَ دعوة موجهة للمستثمرين للمجيء إلى تركيا.

 

وبعد هذا الأداء الفائق الذي أظهرته مايكروسوفت تركيا ما بين عامي 2010 و2012 في الأسواق الناشئة، نجحت في تجاوز أداء مايكروسوفت في بلدانٍ أخرى من العالم مثل الصين والبرازيل وروسيا واُختيرت "أفضل بلد في العام" لثلاث مرات في السنوات الأربعة الماضية. كان لهذا النجاح أيضًا دوره في إبراز القدرات التي تتمتع بها تركيا وإثبات تفاني موظفي مايكروسوفت تركيا أمام مجتمع مايكروسوفت برمته وعدده 40 ألف شخص وإظهار إخلاصهم في عملهم من أجل جلب المزيد من التنمية والنمو إلى تركيا. وقد استحقت مايكروسوفت تركيا عن جدارة هذه الجائزة نظرًا لأدائها الفائق في مجالات رضا العملاء والموظفين، وخلق القيمة المضافة للاقتصاد، وتسارع السوق، والمواطنة الجيدة للشركة

 

إن هذا التقييم الذي أُقيمَ على أساس بعض المعايير مثل معدلات النمو السريعة ومؤشرات رضا العملاء في الشركة وفي الشركات الصغيرة والمتوسطة والإستراتيجيات الفعالة الموضوعة ورضا العملاء والمساهمة في تطوير قطاع تقنية المعلومات بالدولة وتطوير الاقتصاد تُعدُّ أكبر مؤشر على الاهتمام الذي توليه مايكروسوفت تركيا للهدف الذي تتبناه الدولة في أن تصبح واحدة من أكبر عشرة اقتصادات في العالم بحلول عام 2023. الميزة الرئيسية من وراء اختيار مايكروسوفت تركيا كـ"أفضل بلد في العام" هو تدفُّق المزيد من الموارد على تركيا.

 

تقدم مايكروسوفت تركيا للشركات الضخمة حلول الند للند (peer-to-peer)؛ وهو ما يعني زيادة كفاءتها وقدرتها التنافسية من خلال نظم المعلومات. كما أنها تسعى إلى ضمان نشر استخدام التكنولوجيا بين الشركات الصغيرة والمتوسطة؛ وهو ما دفعها إلى أن تجوب تركيا بطولها وعرضها لتوعية الشركات الصغيرة والمتوسطة بأهمية التكنولوجيا، وطريقة استخدامها، وكيف يتأتى للشركات زيادة قدرتها التنافسية واستدامتها من خلال هذه الحلول؛ ومن ثم، المساهمة في تعزيز هذه الشركات الصغيرة والمتوسطة في عملية التكييف التي يتطلبها الاتحاد الأوروبي.

 

وإلى جانب تقديم الحلول للشركات الضخمة، استمر النظام البيئي لمايكروسوفت تركيا في النمو مستندًا إلى ما تتمتع به مايكروسوفت من قوة وخبرة وما تمتلكه من معارف فنية. وقد أظهر أحد البحوث العالمية التي أجرتها شركة البيانات الدولية (IDC) في عام 2007، أن مايكروسوفت تقوم من خلال تقنياتها وبرمجياتها المبتكرة بتوفير إيراد محلي مضيف للقيمة لمؤسسات الأعمال الشريكة لها قيمته 14.75 ليرة عن كل ليرة واحدة من الإيراد الذي تحققه في تركيا. وفي الوقت الراهن، فإن أكثر من 150,000 فرد في تركيا يعمل في مؤسسة أعمال ذات صلة بتكنولوجيات مايكروسوفت.

 

وفضلاً عما تقوم به مايكروسوفت تركيا من تمكين الأفراد والمؤسسات من تحقيق النمو من خلال المنافسة باستخدام القدرات التي تمنحها لهم نظم المعلومات، فإنها تشجِّع أيضًا مجالات الأعمال الجديدة.

 

وفي هذا الإطار، بدأت مايكروسوفت تركيا جهودها في تطبيق مبادرة "مستشار مِنَح الاتحاد الأوروبي"، وهي مبادرة أنشأها الاتحاد الأوروبي في عام 2000 في إطار جدول أعمال لشبونة، وتهدف هذه المبادرة إلى إيصال الأموال المخصصة لتحويل أوروبا لمجتمع معلوماتي إلى الشركات الصغيرة والمتوسطة.

 

ونظرًا لبرامجها الناجحة في مجال الموارد البشرية، جاءت مايكروسوفت ضمن أفضل عشر شركات تعمل في أوروبا في عام 2006، كما حصلت على لقب "أفضل مكان عمل" في تركيا والمنطقة بناءً على بحث أجرته مؤسسة هيويت أسوشيتس.وفي عام 2013، حصلت مايكروسوفت تركيا على لقب "أفضل شركة في العام" في تركيا من مؤسسة "غريت بليس تو وورك".وقد قام مديرو مايكروسوفت أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا ومديرو الموارد البشرية بزيارة المكتب التركي ورصدوا أنشطة كثيرة تعد من "أفضل الممارسات" التي يمكن استخدامها كأمثلة يحتذى بها في باقي مكاتب مايكروسوفت في البلدان الأخرى.

 

أما فيما يتعلق بتطبيقات الموارد البشرية اليوم، فإن مايكروسوفت تركيا تحتفظ بمركزها ضمن قائمة "أفضل الشركات" التي تعدها مجلة كابيتال إلى جانب عددٍ من المجلات الدورية الأخرى.

 

قدمت مايكروسوفت تركيا مساهمات كبيرة في مشاريع متنوعة كشركة مواطِنَة ناجحة في تركيا لها تواجدها في مجال المسؤولية الاجتماعية. وفي هذا الإطار، تبذل الشركة قصارى جهدها لزيادة الإلمام بأساسيات الكمبيوتر وضمان قدرة المجتمع بأسره على الاستفادة من مزايا نظم المعلومات.

 

وفي يناير 2011، افتتحت مايكروسوفت تركيا الجامعة المفتوحة التي تُعدُّ المدرسة التنموية العامة المجانية الأولى والوحيدة التي تقدم تطبيقاتها من خلال الإنترنت باللغة التركية، لتتيح بذلك الفرصة أمام مستخدمي تقنية المعلومات من الشباب الأتراك النشطين ليصبحوا مطوري برامج. وتهدف الجامعة المفتوحة إلى زيادة أعداد مطوري البرامج الذين تحتاجهم تركيا وزيادة رقعة سوق البرمجيات؛ ومن ثم، إيجاد فرص عمل أمام الشباب. وتشتمل الجامعة المفتوحة على ثلاثة مستوياتٍ مختلفة للتعليم، ويستطيع الراغبون في بداية العمل في تطوير البرامج و/أو التدريب على البرمجيات أو المطورون المحترفون للتطبيقات الاستفادة منها. كما يستطيع المتدربون تطوير التطبيقات والبرمجيات الخاصة بأنظمة مايكروسوفت الأساسية التي تستهوي الملايين من البشر. ويحصل الطلاب الذين يتمكنوا من استكمال هذه المستويات بنجاح على شهادة مشاركة. وقد تجاوز عدد الملتحقين بالجامعة المفتوحة حتى الآن 130,000. وقد بلغ عدد خريجي الجامعة المفتوحة حتى الآن 3,000. ويُذكر أن الجامعة المفتوحة قد تحولت إلى حرم جامعي عملاق بعد أن تجاوز عدد طلابها أعداد طلاب جامعات كثيرة في تركيا، وتواصل حاليًا توسعاتها.

 

أطلقت مايكروسوفت مبادرة عالمية جديدة تحت مسمى "مايكروسوفت يوث سبارك" بهدف إيجاد فرص لعدد 300 مليون شاب خلال الأعوام الثلاثة المقبلة في أكثر من 100 دولة من بينها تركيا. وبموجب هذه المبادرة سيتم تنظيم عدد من البرامج العالمية التي تتيح للشباب الحصول على تعليم أفضل وتنفيذ أفكارهم وتحقيق أقصى استفادة من الفرص التي تتيحها التكنولوجيا.

 

وفي إطار برنامج آخر تقيمه مايكروسوفت تركيا للشباب تحت عنوان "مَنْ يعرف الكمبيوتر يُعلِّم من لا يعرف" تم تدريب 150,000 فرد من 79 مدينة على أيدي 1,200 مُدرِّب. وحتى تاريخه، تم افتتاح 25 جامعة لنظم المعلومات في تركيا، وتتولى حاليًا تقديم هذه الخدمات. تم تزويد 1,500 طفل من 800 أسرة بمعلوماتٍ تتعلق بالاستخدام الآمن للإنترنت في إطار مؤتمرات الأسرة في ظل مجتمع معلوماتي.

 

إضافة إلى ذلك، تنظم مايكروسوفت تركيا لقاءات للمنظمات غير الحكومية تضم أكثر من 70 منظمة، وتتبرع بالبرمجيات لما يزيد عن 50 مؤسسة وجمعية بموجب برنامج للتبرع بالبرمجيات. كما تتبرع بالبرمجيات أيضًا لجامعاتٍ كثيرة. وتقوم مايكروسوفت تركيا بتنفيذ برنامج شامل بالتعاون مع وزارة التعليم يرمي إلى زيادة أعداد المُلمِّين بأساسيات الكمبيوتر بين المعلمين في إطار مشروع المعلم المُبتَكِر، ويبلغ عدد المعلمين المدرجين في قاعدة بيانات هذا المشروع أكثر من 550,000 معلم.

 

تعمل مايكروسوفت تركيا أيضًا من أجل تنمية اقتصاديات تكنولوجيا المعلومات المحلية واقتصاديات ريادة الأعمال. وفي هذا الإطار، قام السيد/ ستيف بالمر الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت بافتتاح مركز مايكروسوفت للابتكار في عام 2009، وهو المركز الذي يحظى بمكانة خاصة بين باقي مراكز الشركة في العالم. وقد شهد عام 2011 بداية تشغيل واحد من مراكز البحوث والتطوير الأربعة التابعة لمايكروسوفت في أوروبا بواسطة جامعة كوك في تركيا. إضافة إلى ذلك، يحظى مطورو التطبيقات والبرمجيات الذين يقومون بتطوير الألعاب بالدعم في تركيا وذلك في إطار أهداف مشروع مشترك نفذته شركة ATOM في عام 2012.

 

كذلك تدعم مايكروسوفت تركيا الشباب التركي بتكنولوجيا تساعدهم في إخراج مهاراتهم الكامنة وتنمية روح الابتكار وريادة الأعمال في داخلهم من خلال برامج مثل BizSpark و DreamSpark وWebsiteSpark. وفي هذا الإطار، قدمت الشركة الدعم لعدد 550 شركة برمجيات من شركات رواد الأعمال و1,200 مطوِّر برمجيات من خلال برنامج BizSpark، بينما استفاد 460 بيتًا من بيوت تصميمات الإنترنت و850 مصمم إنترنت من الدعم المُقدَّم من خلال برنامج WebsiteSpark.

 

تلتزم مايكروسوفت تركيا بالوفاء بالتزاماتها التي تفرضها عليها مواطنة الشركة من خلال إقامة مختلف المشاريع الرامية إلى ضمان زيادة استخدام الكمبيوتر ونشره ورأب الصدع الرقمي وتقديم فرص متساوية لجميع المواطنين والتأكد من أن الشركات الصغيرة والمتوسطة تحقق أقصى استفادة من الفرص التكنولوجية بما يحقق لها إدارة أكثر كفاءة للموارد وقدرة تنافسية أكبر.

ملفات الفيديو ذات الصلة